الثلاثاء، 19 يوليو 2011

موسم الهجرة إلى الداخل - نثر

يحمل في حقيبة الأشياء
قلبا ... ورفات احتمال مزيف
وبعضا من أناشيد صامتة
ووسادة الذكريات المعبأة بعقارب ساعات تائهة
ويجلس في ركنه الممتلئ به...
يراقب تخلي الشمس عن ظلّه...
حتى يخبئه في عباءة الليل المسبلة ... ويرحل

***

يصاحب "لاعبة نرد"...
لينشد معها "كلمات سبارتكوس الأخيرة"...
وهما يمتطيان مشانق القيصر...
إلى الداخل
حيث هو هي، وهي هما
حيث كل شيء لا شيء ولا شيء إلا كل شيء

***

يراقبان أشجار الكلمات تتخلى عن أوراقها
والصمت يقبل ...
كخريف يحترف إزالة كل مظاهر البهجة المزيفة
لتتفتح كل الأزهار الخجلى ...
بعيدا عن عدسة الكاميرا
وتتبادل الرحيق مع فراشات أسكرها غزل "درويش"

***

والفراشات / الصمت / سبارتكوس / درويش / الموت / الحياة ...
يرتبون أنفسهم تلقائيا ...
حتى تكتمل صورة الداخل
فيريان نفسيهما
هو هي وهي هما




باسم زكريا السمرجي
19/7/2011

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق