الخميس، 7 يوليو، 2011

بيان المصريين العاديين بخصوص 8 يوليو

بعد أن أدلى كل فصيل سياسي وتيار فكري بدلوه رأينا نحن المصريين العاديين أنه من الواجب أن نعلن موقفنا من الدعوة للخروج إلى الشوارع يوم 8 يوليو


لست مدونا سياسيا، ولا ناشطا حقوقيا، ولا خبيرا أكاديميا بل أراني لست إلا إنسانا عاديا ... مصريا. لست بطلا أو مناضلا كي أتضامن مع أهالي الشهداء فالأمر لا يعنيني، ولست محللا سياسيا كي يرشدني تحليلي إلى حيث إذ ربما لو لم يكن ما كان كيف كان سيكون ما قد يكون، لا أعرف بأي المطالب أطالب، وكيف أطالب بها. لا أعرف هل أهتف ضد هذا أو ذاك أو لا.


سأنزل الميدان يوم 8 يوليو لأنني قررت مع كل إنسان مصري عادي أننا سنعيد إقامة حضرة الذكر في ميدان التحرير بعد أن افتقدناها. قررنا أن نعيد اكتشاف أنفسنا فلقد افتقدنا أنفسنا حقا. تسألني أين اجتمعتم وكيف فأقول إننا منذ أن التقت أرواحنا واكتشفنا أنفسنا في ميدان التحرير ونحن في اجتماع مستمر، اجتماع خارج إطار الزمان والمكان، اجتماع يحتوي كل واحد منا ويحتويه كل منا فهو اجتماع منعقد بداخلنا ومنعقدون نحن بداخله.


قررنا أن نعيد حضرة الذكر لمكانها، قررنا أن نستمر في ذكر الله بالصلاة والدعاء والغناء والشهادة، تذكرنا أننا شهداء محتملون وسوف ننزل لنقول أنهم إن كانوا يستطيعون القتل فنحن نستطيع الشهادة، وأرواحنا أكثر من رصاصهم وأقوى. سننزل وكلنا على عهدنا من التفاؤل حيث لا مبرر له .. والثقة حيث لا محل لها .. واليقين في المجهول.


لن ننزل على مطالب محددة فالمطالب تكون للساسة وهم ليسوا منا ونحن لسنا منهم، لو كانت تلك جمعة مطالب لم نكن لنشاركهم فيها فتلك معركتهم، سننزل ونحن لا نعرف متى سيتحقق ما نريد، ونحن أصلا لا نعرف حقيقة ما نريد. سننزل لنذكر الله، لنعيد اكتشاف أنفسنا، سننزل كشهداء محتملين.


ولا يسعنا إلى أن نختم بياننا ببعض كلمات من "أنا اتوب عن حبك أنا"

"زي ما يحلالك زي هواك

سهرني عليك سهرني معاك

دنا عمري ما اخاف من هجرك يوم

ولا قلبي بيفرح ونا وياك"

"وان كان أمل العشاق القرب

وأنا أملي ف حبك"

"أنا لا اتمنيت

ولا قلت يا ريت

ولا بعدك عني

جعلني سليت

دنا كل منايا أدوق اللوم

ويقولوا علي الناس

حبيت"

"تخاصمني كتير

نصالحني كتير

كل دا يا حبيبي ما لوش تأثير

توصلني سنين

تهجرني سنين

ما تغيرنيش

دنا حبي كبير"

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق