الثلاثاء، 6 سبتمبر 2011

بين المجتمع والسلطة

إن التنازع على الحيّز العام لابد أن يكون بين طرفين: المجتمع والسلطة على خلفية الوطن، وأي محاولة لتوجيه ذلك التنازع بين فئات الشعب المختلفة - على خلفية الأيدولوجيا أو الدين أو الجنس أو العِرق - لا تُفضي إلا إلى خسارة الشعب في مواجهة السلطة حيث ينتج ذلك التنازع الشعبي الشعبي تباعدا يوفّر للسلطة ثغرات تخترق منها صفوف الشعب وتلتف على فئاته فرادى بأن تُوهم كل فئة بصنع تفاهمات لا تنتهي إلا بتعميق تذرير المجتمع إلى ذرات متفرقة يسهل وأدها

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق