الثلاثاء، 7 ديسمبر 2010

فيروز

فيروز...ذلك الصوت الذي قَبِل بالتدنّي من سماوات الحلم العلى ريحا طيبة تمر على المحبين تحمل أرواحهم على أجنحتها عائدة إلى حيث جاءت، إلى السماء. فتتخفف الأرواح من أحمالها الأرضية وتغتسل من أدرانها الدنيوية لتعود إلى الأرض أرواحا خفيفة نقية.

تتجاوز فيروز الحدود فتندك أمامها حصون الزمان والمكان. تنتزعني من صحراء الحقيقة الجرداء وتحلِّق بي في مروج الخيال حيث نقطة التلاشي فلا شيءَ إلا كل شئٍ. إنها احتيال الحلم على الحقيقة وظفـْر الخيال من الواقع


باسم زكريا السمرجي

17/11/2010

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق